الدقهلية

بالفيديو.. معالج روحاني يكشف أسرار وخفايا الجن والشعوذة والحرائق بالدقهلية

تقرير : شيماء العدل

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من الأعمال السفلية والسحر ، وأثارت تلك الأعمال الكثير من الرعب والذعر داخل النفوس ، وانتشر الدجالون والمشعوذون بشكل كبير مستغلين بعض هذه الأمراض المجتمعية من أجل مكاسب مادية ، وفي حوار ل ” المنصورة توداى ” مع المعالج الروحاني ياسر عبد العظيم يكشف أسرار وخفايا الدجل والشعوذة والجن .

ياسر عبد العظيم المعالج الروحاني 45 عاما من أبناء مدينة المنصورة ، المعروف اعلاميا بقاهر الجن بعد إطفائه العديد من حرائق الجن بقرية ميت الكرما والسنبلاوين .

قال عبد العظيم أنه اكتشف قدرتي علي العلاج حينما كنت بمكان ووجدت حالات ممسوسة من الجان أغمي عليهم خلال تواجدى فى نفس المكان، ومنذ ذلك قررت محاربة الدجل والشعوذة ومعالجة الحالات المريضة بالسحر أو المس مجانا “لوجه الله”وحاربت المشايخ التي اعتبرتها سبوبة وتم القبض علي العديد منهم .

وعن تفاصيل عودة احتراق منزل بقرية ميت الكرما، التابعة لمركز طلخا في محافظة الدقهلية، إنه تلقى رسالة من صاحب المنزل، وعندما توجه إليه ودخل المنزل، اكتشف أنه مليء بالجن، بحسب زعمه ، بعد إطفائها منذ 9 أشهر مؤكدا أن “القرآن لايحرق الجن “.

وأضاف “لاقيت الجن داخل البيت، وقمت بتطهيره، لكن لم أقم بإطفاء النار كليآ فتركت جزء بسيط كي أتحدى كل من يزعم أنى نصاب فتركت نسبة من الحريق بسيطة لاتحدى كل من يصرح بذلك ؛ ونظرا لتكذيب البعض وجود جان بالمنازل وانتظر تدخل المسئولين واقتناعهم بوجود جن بالمنازل لكي أنهي المشكلة نهائيا ، قائلا “أصحاب المنزل لا يقرأون القرآن في المنزل، وهناك تعديات من الإنس على الجن “.

وأكد عبد العظيم ” اللي بنعمله كله من الشرع والدين، وبنستخدم ملح ومية وزهرة عشان نطرد الجن الموجود في المكان، وسألت الشيوخ اذا كان دا حرام أو لا وقالوا أنها مش حرام ، والطريقة دي استخدمتها في حرائق ميت الكرماء، وحرائق السنبلاوين وحرائق كفرالشيخ، والموضوع نجح والأمور أفضل بكثير “.

الوسوم