توك شو

تفاصيل..فتيات يتقدمن للجيش تحت شعار”حمله مجندة مصريه”بالإسكندرية

اشتعال مواقع التواصل الاجتماعي بعد تقدم الفتيات للخدمه العسكريه

 

كتبت:آلاء إبراهيم إبراهيم

فتيات يتقدمن بطلب للتجنيد

تقدمت بعض الفتيات القاطنات بمحافظةالاسكندريه بالتقدم بطلب رسمي الي قسم تجنيد وتعبئة الاسكندريه رغبه في الانضمام لصفوف الجيش المصري،الأمر الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي وأحدث ضجه واسعه حول المتداول.

حيث نشرت احدي الفتيات علي حسابها الشخصي بمواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” جهاد شكري الكومي ذهابها مع بعض زميلاتها لتقديم الأوراق للالتحاق بالجيش.

وكشفت جهاد ان الأمر تم تناوله بسخرية بالغه من قبل بعض العاملين بالخدمة العسكرية .

وأضافت أنهن توجهن مباشرة الخدمه العسكريه وسط ذهول واندهاش الحاضرين ،وتوجيه الكلام بان المكان للرجال فقط وان وجودهم محظور!

وقالت جهاد ان الأجواء المحبطة والساخرة لم تغير من إرادتنا شئ بل توجههنا للعقيد الذي استقبلنا بشكل محترم جدا واتكلم معانا بشأن تواجدنا هناك واكدنا رغبتنا في الالتحاق بالجيش وأن ذلك نابع من حبهم الشديد الدوله المصريه وابدوا دعمهم للجيش مضيفه أن التحاقهن ليس تقليل او استهزاء بالجيش المصري وإنما كون تمثيل الجيش وقت الحرب للشعب بأكمله ويجب أن يكون كافه فئات الشعب يدا واحدا في مواجهه المعتدين.

وانهت حديثها بأنهن جاهزات للاستدعاء في أي وقت وللشهادة أيضا.

ويذكر أن تلك الواقعه الغريبه ليس الاولي والفريدة من نوعها حيث قامت احدي الفتيات في عام2014 بتقديم طلب للالتحاق وتدعي اماني وهددت في حاله عدم قبول الأوراق برفع الأمر لجهات عليا والطعن في قانون الخدمه العسكريه حتي يتم قبول أوراقها وطالبت بالتجنيد الإجباري للفتيات من سن18 عاما وأن ذلك يصب في مصلحه البلاد.

الأمر الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي وانقسام ما بين ساخر من الفكرة او رافض تماما لها،وأن الفتيات لا يصلحن تماما للحرب ولن يصمدن أكثر من دقيقه في ميادين القتال.

حتي تم إصدار قرار في عام 2017 من قبل وزيرة التضامن الاجتماعي بضرورة تجنيد الفتاه في الخدمه العامه اجباربا لمدة عام والذي قلب الطاوله تماما علي الوزارة في ذلك الوقت،والرفض التام من الآباء والأمهات الالتحاق بناتهم بالخدمة العامه في الوقت الذي يطلقون حيالها عند غيابها لساعات او لأيام عن المنزل فكيف ذلك؟!

حتي نشرت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي واوضحت حقيقه الخدمه والفرق بينها وبين الخدمه العسكريه وأنه لن يتم طلب جميع الفتيات بل خريجين الجامعات والمعاهد دور ثاني.

نص القرار الصادر في 2017

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *