الدقهليةبلقاس

بالصور.. محافظ الدقهلية يشارك الإحتفال بالليلة الختامية بعيد القديسة دميانة ببلقاس

كتبت : شيماء العدل

شارك الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، مساء اليوم الثلاثاء ، الأخوة الأقباط بالدقهلية الاحتفال بعيد الشهيدة القديسة دميانه والذى اقيم بدير القديسة دميانه بقريه بلقاس خامس مركز بلقاس، بحضور  نيافه الأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ  ورئيس دير القديسة دميانه.

وفى كلمته أكد محافظ الدقهلية، أن هذا الاحتفال رساله تؤكد عمق الأخوة والمحبة والوحدة الوطنية بين نسيج الوطن ليس في الدقهلية وحدها ولكن في مصر كلها، وقال “أن مصر بلد المحبة والسلام”، مشيراً إلى أن هذه هي الرسالة التي نوجهها للعالم من خلال هذا الاحتفال الطيب المبارك، مضيفاً بأن هذه الوحدة تقف على قاعده راسخه جذورها ضاربه في الاعماق يعلوها بناء صلب متماسك لا تهزه العواصف  فالمصريون أقوياء لا يمكن كسرهم أو تفتيتهم.

وقال الشعراوي، أن مصر وشعبها يقف صفا واحدا خلف القائد لحبه لشعبه واعتزازه به وسعيه الدائم والمستمر للتصدي لكافه المحاولات اليائسة للنيل من هذا الاستقرار لتبقى مصر دائما ابدا ارض المحبة والسلام للجميع، موضحاً أن الاحتفال يعمق روح التضحية والفداء بالنفس من اجل المبادئ والمثل العليا الرفيعة التي هي روح الشعب المصري منذ فجر التاريخ حين شيد حضارته التي مازالت  خالدة حتى اليوم وعلى مر العصور.

وأكد المحافظ، أن مصر خالدة وستظل بأبنائها شامخه مدى الدهر، موجهاً التهنئة للأخوة الاقباط بهذه المناسبة، كما هنأ الشعب المصري بمناسبه حلول شهر رمضان المبارك، كما وجه الشكر والتقدير للقوات المسلحة والشرطة على جهودهم المبذولة لحمايه تراب الوطن وتحيه ودعوات للشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من اجل ان تنعم مصر بالاستقرار.

وأعرب نيافه الانبا بيشوى، في كلمته عن كامل الشكر والتقدير والامتنان لمحافظ الدقهلية، قيادات المحافظة، لحرصهم على المشاركة والحضور خلال هذا الاحتفال والتقليد السنوي احتفاء بالشهيدة  القديسة دميانه وتحدث في كلمته عن تاريخ الدير الذى كان به تكريس اول كنيسه باسم الشهيدة دميانه، موجهاً الشكر للقوات المسلحة والشرطة على جهودهم في الحفاظ على مصر والمساندة التي يقدموها لخدمه مصر وبناء حضارتها ومستقبلها، مشيداً بدور المرأة المصرية في قضايا الوطن، معبراً عن أن دير القديسة دميانه اقدم دير في العالم بنته زوجه الامبراطور “هليانه” وكان احد محطات العائلة المقدسه في زيارتها لمصر.

ومن الجدير بالذكر أن القديسة دميانه كانت تنتمى لأسرة كان عائلها “مرقس” والى البرلس في عهد الملك “دقلديانوس” الوثني وخرجت على والدها معتنقه “المسيحية” وأرسل لها الملك مائه جندي لتعود الى دين الملك “الوثني” فرفضت وعذبها الجنود هي” واربعين راهبه” معها  حتى الموت فداء لما اعتنقوه من عقيدة صحيحه وقيم عليا ومبادئ ساميه.

واصطحب نيافة الانبا بيشوى، محافظ الدقهلية، وضيوف الاحتفال، في جوله تفقديه لمجموعه الكنائس القديمة داخل الدير، مستمعاً الى شرح مفصل عن تاريخ الكنائس بالدير وتاريخ القديسة دميانه واستشهادها هي والاربعين راهبه معها دفاعا عن عقيدتهم الإيمانية ضد الوثنية.

حضر الاحتفال اللواء محمد حجى، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الدقهلية، اللواء محمد علوان، مدير الامن الوطني، اللواء محمد شرباش، رئيس مباحث الدقهلية، فضيله الشيخ طه زياده، وكيل وزارة الاوقاف، فضيله الدكتور الشيخ السيد جنيدى، وكيل منطقة الازهر الشريف، الدكتور محمد ابو الخير، منسق بيت العائلة المصرية، نائباً عن فضيله الدكتور احمد الطيب، شيخ الازهر، الدكتور محمد طمان، مدير اثار الوجه البحري وسيناء، محمد الشوى، رئيس مركز ومدينة بلقاس، آباء وقساوسة الدير، جمع من القيادات التنفيذية والأمنية والشرطية بالمحافظة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *