الدقهليةتقارير وتحقيقاتميت غمر

بالصور..شاب من ميت غمر يحول الخشب لتحف فنية “هاند ميد “

كتبت : شيماء العدل

لقد أصبح “الهاند ميد”أحد أبرز الوسائل الشبابية لإنتاج ديكورات فنية وهدايا وتحف جميلة تخطف الأنظار، حتى أن الأعمال اليدوية أصبحت تنتشر بمعظم المنازل والمطاعم والفنادق والكافيهات لا سيما مع تدني الحالة المادية لدى الشباب المبدعين وخريجي الفنون الجميلة والتطبيقية ناهيك عن صعوبة اقتناءهم لماكينات أو وتدشين ورش مجهزة خاصة بهم؛ الأمر الذي يدفعهم لبدء حياتهم المهنية بفنون “الهاند ميد” واستعمال الخيال والإبداع لتقديم أفضل ما لديهم.

بعشق الأنتيكات الخشبية “الهاند ميد ” ومرة على مرة كنت بتعلم حاجة جديدة، وساعات كنت بتفرج على يوتيوب عشان ازود خبرتى فى الهاند ميد وما زلت بتعلم” بهذه الكلمات بدأ حسام حديثه عن عمله في “الهاند ميد “، بالرغم من تعرضه لإصابة في 3 أصابع ولكنها كانت دافع له ، وقام بعمل مجسمات من الخشب وتحويلها إلى تحف فنية بأسلوب “هاند ميد”.

حسام جمال 25 سنة من مدينة ميت غمر يعمل نجار بالغردقة بعد أن تعلمها علي يد والده ، بدأ العمل في الأنتيكات الخشبية بعد أن طلب أحد الأجانب الموجودين بالغردقة منه أن ينفذ له طائرة ديكور  .

قال حسام ل “المنصورة توداي”ظللت أفكر في طريقة تنفيذها وصنعتها من الخشب “هاند ميد “صغيرة ولاقت إعجاب كبير السائح وكتب عليها اسمي واسم حفيده ليعطيها لحفيده كذكري من مصر وطلب مني تنفيذها بشكل أكبر لوضعها في محل أسماك كديكور” .

وأضاف حسام أنه بدأ يطور من نفسه وفي البداية كان تنفيذه يأخد وقت طويل جدا ومع مرور الوقت بدأت أنجره في وقت قليل وأنفذ أي صورة وأطور من نفسي وأنفذ مركب وباخرة وعربات كلاسيك قديمة وتليفونات بكل تفاصيلها وأحجامها وفقا لاختيار الزبون.

وأشار أنه قد يكون داخلك موهبة ولا تعلمها ويأتي شخص يكتشفها ويغير طريقة عملك وتدخل مجال ليس مجالك وتنجح فيه ، وتصبح أفضل ويصبح مصدر رزق لك .

وقال بعد علم إدارة الفندق الذي أعمل به قرروا عمل فاترينة لعرض شغلي فيها وشجعوني أطور من نفسي ، وكتبوا عليها أنها “هاند ميد “.


وطالب حسام الدولة الاهتمام بالمواهب لدي الشباب وتشجيعهم وعمل معارض لعرض أعمالهم بها ، وتكون دافع للشباب للتطوير من أنفسهم .

وفي النهاية عبر حسام عن حلمه قائلا “بحلم يبقى فيه معارض أعرض فيه شغلى ، وألاقي دعم من المسئولين ” .

الوسوم