الدقهلية

حقيقة تصريحات عجينة تجاه صلاح وتحذيرات عبد العال له

كتب: ياسر عبد الرازق
نفى النائب إلهامي عجينة، عضو مجلس النواب عن دائرة بلقاس ما تداولته بعض الصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تقدمه للدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، بمذكرة لنادى ليفربول الإنجليزي، يطلب منه فيها مقابلا ماليا لفترة التجنيد فى الخدمة العسكرية التي كان من المفترض أن يقضيها اللاعب المصري محمد صلاح، وكذلك لتنشئته.
أوضح عجينة أن هذا الكلام عار تماما من الصحة، ولا علاقة له به نهائيا، لافتا إلى أن “التجنيد ليس له بديل، ونادى ليفربول ليس له أي علاقة بالأمر”.
وكان عدد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تداولت تصريحات للنائب إلهامى عجينة بالإعلان عن تقدمه بمشروع قرار لمجلس النواب بضرورة تقديم مذكرة لنادي ليفربول يطلب فيها من النادي الإنجليزي مقابلا ماليا لفترة التجنيد التي كان من المفترض أن يقضيها محمد صلاح في الخدمة العسكرية، ومقابلا ماليا كذلك لتنشئة محمد صلاح؛ لأن مصر تعد شريكا لليفربول في محمد صلاح، كما يجب على مصر مشاركة النادي في الأرباح التي يكسبها من إعلانات محمد صلاح، وحقوق الرعاة.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب قد حذر النائب إلهامي عجينة من تكرار مشاكله، وذلك بعد أن توجه صباح اليوم الإثنين  مصطحباً وفد من الأهالي إلي وزارة الصحة وتسبب  في مشكلة، مطالباً إياه بمغادرة مقر الوزارة خلال 5 دقائق، علي أن يتم إحالته إلي مكتب المجلس إذا لم يلتزم بهذا القرار، غير أن له تقرير من لجنة القيم بمجلس النواب.
وأضاف عبد العال، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الأثنين،  : ” أعلم أن النائب إلهامي عجينه يسمعني الأن.. اخطائك تكررت، كلما ذهبت إلي مكان تسببت في مشكلة”.

وتابع عبد العال، أنه توجه إليه كثيراً بالنصح وكذلك نواب الدقهلية، مشدداً علي حفاظ النواب علي كرامة المجلس، قائلاً : ” يجب أن يكون لنا كرامة، ونذهب إلي الوزراء بناء علي مواعيد سابقة محددة، وعليه أن يلتقينا بكل تقدير واحترام، ولا يجب أن نقلل من قيمة عضو مجلس النواب”.

ولفت عبد العال، موجهاً حديثة إلي النواب : “انتم منتخبون عن الشعب وممثلون عنه، وهناك نواب حصدوا أكثر من 100 ألف صوت، وبعضهم وصل إلي 150 ألف صوت، أريد كل نائباً أن يكون رجل دولة مسئول، البعض يخطأ، وعندما يخطأ لا استطيع الدفاع عن خطأه”.
ودعا عبد العال، كافة النواب حديثي العهد بالبرلمان بالتعلم من نظرائهم من النواب القدامي، قائلا ً: لا يجب أن نضع انفسنا في مواقف حرجة، ومن مصلحتي أن أري كل نائب علي مستوي المسئولية وفي وضع قوه ولا يغلط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.