الدقهليةحوادث

مصرع طفل في عملية طهارة بالدقهلية.. والأهالي يحطمون العيادة

 

لقي طفل عمره 6 سنوات مصرعه، مساء أمس الإثنين، داخل احد العيادات الخاصة لنساء والتوليد في ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، بعد عملية طهارة أجريت له تحت مخدر عام، وحطم أهالي الطفل المركز الطبي، واعتدوا على الأطباء، وتدخلت الشرطة، وألقت القبض على الجميع.

تلقي اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء محمد شرباش، مدير مباحث المديرية، باعتداء أهالي طفل علي مركز طبي في ميت سلسيل، بعد وفاته في عملية طهارة.

انتقلت مباحث المركز إلى مكان الواقعة وبالفحص تبين وفاة الطفل أحمد محسن 6 سنوات ، ومقيم بقرية أبو ذكري مركز منية النصر ،وألقت القبض علي الطبيب الجراح وطبيب التخدير، وأسرة الطفل، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1740 لسنة 2019 جنح ميت سلسيل، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة، والتي أمرت بنقل جثة الطفل إلى مستشفى المنزلة المركزي وانتداب الطبيب الشرعي لتشريحها وبيان سبب الوفاة، وتدخلت نقابة الأطباء بالدقهلية لفتح تحقيق فوري في القضية وعدم الانتظار لليوم التالي.

وقرر الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية تشكيل لجنة من الطب الوقائي والعلاج الحر ومكافحة العدوي لفحص العيادة وغرفة العمليات الخاصة بها واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدها.

وقال الدكتور “إسلام ش” طبيب جراح، في تحقيقات النيابة العامة، أن عملية الطهارة لم تستغرق 3 دقائق، وأنه لم يحدث أي نزيف أثناء العملية، ويمكن أن تكون الوفاة بأي سبب أخر بخلاف العملية.

ونفي الدكتور محمد صلاح طبيب التخدير، في التحقيقات أن يكون سبب الوفاة جرعة البنج مؤكدا أنه لم يعطي للطفل سوى سنتمتر واحد من مخدر ضعيف، إلا أنه في الإفاقة لم يفوق الطفل وتبين وفاته.

وأمرت بإخلاء سبيل الطبيبين من سراي النيابة، بعدما تنازلا عن التلفيات التي حدثت في المركز الطبي، وعن الإصابات التي تعرضوا لها نتيجة غضب الأهالي، وأمرت النيابة بدفن الجثة، بعد انتداب الطب الشرعي لإعداد تقرير عن سبب الوفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق