الدقهلية

شاروبيم: الدقهلية عريقة ولابد أن تنال نصيبها على الخريطة السياحية

كتب ياسر عبد الرازق

عقد الدكتور كمال شاروبيم، محافظ الدقهلية، بعد ظهر اليوم، لقاءا صحفيا حضره المهندس مختار الخولي، السكرتير العام للمحافظة، سعد الفرماوي، السكرتير العام المساعد، الانبا صليب، أسقف ميت غمر ودقادوس وبلاد الشرقية، الدكتورة فرحة الشناوي، مقرر المجلس القومي للمرأة بالدقهلية، الكاتب الصحفي حازم نصر، مدير مكتب أخبار اليوم بالدقهلية، الدكتورة نهاد كمال، أستاذ الآثار المصرية القديمة، الدكتورة هدى بلاط مدير عام التنمية البشرية بالمحافظة، عاطف عميرة، مدير الثقافة بالدقهلية. وادار اللقاء الكاتب الصحفي حازم نصر الذي بدأ بكلمة شكر لمحافظ الدقهلية وترحيب بالحضور جميعا. وقال محافظ الدقهلية، أنه فور علمه بظاهرة تعامد الشمس على المذبح القبلي للملاك ميخائيل بكنيسة مارجرجس بميت غمر أنه تم تشكيل لجنة لبحث الظاهرة والتي أكدت على وجود الظاهرة، وأضاف أن وجودها يذكرنا بتعامد الشمس على معبد ابو سمبل ومدى عبقرية الإنسان المصري منذ فجر التاريخ. وأكد شاروبيم، على أن المحافظة تعمل على توفير الخدمات السياحية واقامة عدد من الفنادق ،وأشار إلى أن الدقهلية بها مناطق عديدة للسياحة الإسلامية والقبطية والفرعونية لكنها لم تأخذ حظها من الدعاية والتعربف بها. وأضاف أن الدقهلية تمتلك منظومة طبية ومراكز متخصصة على أعلى مستوى وتحتاج إلى تنشيط السياحة العلاجية بها ،وأشار إلى أن المحافظة تعمل بالتعاون مع جامعة المنصورة بما لديها من إمكانيات لتحديد المناطق السياحية كافة والتعريف بها وعمل خريطة سياحية وتسيير رحلات للطلاب والمواطنين إلى تلك المناطق. ومن جانبه قال الانبا صليب، أنه تم التأكد من وجود الظاهرة من خلال الواقع المعاش والمرئي من تعامد الشمس كما سيحدث غدا، وقالت الدكتورة نهاد كمال ان هذا اللقاء فرصة كبيرة للتعريف بالظاهرة والسعي لتنشيط القطاع السياحي بالدقهلية كما وجهت الدكتورة فرحة الشناوي، الشكر لمحافظ الدقهلية وطلبت منه إقامة معرض ام كلثوم، وقال عاطف عميرة ان الثقافة ستبذل كل الجهود للترويج لهذا الموضوع وأن الحضارة لا تنفصل فتشمل القبطية والاسلامية والفرعونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق