حوادث

جنايات المنصورة تصدر حكماً بالسجن المؤبد لشاب استدرج فتاة من الفيس بوك واعتدي عليها جنسيا وألقاها بالشارع

 

كتب – إيهاب نظيم

أصدرت الدائرة السابعة بمحكمة جنايات المنصورة، الحكم بالسجن المؤبد على شاب استدراج فتاة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ” الفيس بوك “، وواهمها برغبته في الزواج منها مستغلا صغر سنها، واعتدي عليها جنسيا بغير رضاها والقاها بالشارع

صدر الحكم برئاسة المستشار مجدي علي قاسم، وعضوية كل من المستشار أسامة مصطفي أحمد، والمستشار محي الدين محمد الكناني.

وتعود الواقعة إلى شهر أبريل الماضي عندما تلقى مدير أمن الدقهلية اخطارا يفيد بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة ميت غمر باختفاء طفلة لم يتجاوز عمرها 16 عاما وادعاء أسرتها اختطافها.

وبتشكيل فريق بحث وتتبع هاتفها المحمول تبين أنها موجودة بالقاهرة و أن احد الشباب استدرجها عن طريق موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” وأوهمها بالزواج ثم اغتصبها وألقاها بالشارع وجرى اعادتها لأسرتها بعد 48 ساعة وتم القبض على المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

وكانت نيابة ميت غمر قد أحالت المتهم إلى محكمة جنايات المنصورة بعد أن وجهت إليه اتهامات بالخطف عن طريق التحايل على الطفلة المجني عليها، حال كونها لم تبلغ 18 عاما ميلادية كاملة، بعد أن أوهمها برغبته في الزواج منها مستغلا صغر سنها فاستدرجها بإحدى المناطق السكنية قاطعا الصلة بينها وبين ذويها ومنعها من مغادرتها.

وذكرت النيابة بأمر الإحالة، أن جنائية الخطف قد اقترنت بجناية أخرى وهي ذات الزمان والمكان، واقع الطفلة المجني عليها بغير رضاها بطريق الإكراه بان قام بتقييد يدها وقدمها بقيد بلاستيكي مما بث الرعب في نفسها وشل مقاومتها فنزع ملابسها كرها واعتدي عليها جنسيا وفقا لما هو وارد بتقرير الطب الشرعي، كما أحرز بغير ترخيص سلاح أبيض “مطواة”.

وقال هاني عيادة، محامي أسرة المجني عليها، إن المتهم استدرج المجني عليها، بعد أن تعرف عليها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك، وتحدث معها، وكان عمرها في ذلك الوقت لم يتجاوز 16 عام، ووعدها بالزواج منها، واستدرجها إلي محل إقامته في القاهرة، وهناك اعتدي عليها بعد أن قيدها وشل حركتها رغما عنها.

وأضاف أن المتهم بعد أن فعل فعلته، ألقي الطفلة في الشارع، وحرر والدها محضر تغيب بمركز الشرطة، وظلت يومين في الشارع، حتى تمكنت أجهزة البحث الجنائي من الوصول إلى مكانها عن طريق تتبع التليفون، وعثروا عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق