الدقهلية

إحالة 42 متهما في واقعة منع دفن الطبيبة سونيا الي جنايات أمن الدولة

 

أمر المستشار علاء السعدني، المحامي العام لنيابات جنوب المنصورة، بإحالة 42 شخصا من أهالي قرية البهو وشبرا البهو التابعين لمركز أجا، لمحكمة جنايات أمن الدولة طوارئ المنصورة في القضية رقم 1962 لسنة 2020 والمقيدة برقم 76 لسنة 2020 كلي أمن دولة طوارئ لاتهامهم بالتجمهر ومنع دفن جثمان الدكتورة سونيا عبدالعظيم ، والتي توفيت أثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

حيث تتضمن قرار المحامي العام إحالة كل من:” محمد .ع. ال. ع”، 35 سنة، مبيض محارة، وأحمد.ش، 25 سنة، فلاح، ومصطفى . أ، 32 سنة، فلاح، وإبراهيم .ص،31 سنة، مبيض محارة، وإبراهيم .ش، 32 سنة، عامل، وصابر .م، 85 سنة، موجه بالأزهر، محمد .ر ، 58 سنة، عامل زراعي، وعبدة .ب، 19 سنة، عامل، محمد .س، 32 سنة، عامل بشركة امن، أشرف .ع، 30 سنة عامل، ومحمد .م، 42 سنة، عامل، ومحمد .ع، 30 سنة، مبيض محارة، وباسم .م، 25 سنة، لحام كهرباء، ناجي .ر، 18 سنة، بائع فاكهة، وأحمد .ص، 29 سنة، عامل عادي، ومحمد .ج، 19سنة، فلاح، ومجاهد .إ، 68 سنة، بالمعاش، والسيد .غ، 21 سنة، حاصل على دبلوم صنايع، جنات .ش، 35 سنة، ربة منزل، وسمر.ش، 28 سنة، ربة منزل، عبير .ن، 40 سنة، ربة منزل، سعدية .ش، 49 سنة، ربة منزل، محمد .ف، 64 سنة، خفير نظامي، إبراهيم .م ، 41 سنة، عامل بمسجد. كما جرى إحالة 17متهما هاربا، وهم: حامد.ح،45 سنة، سائق، ورئيسة .م، 60 سنة، بائعة خضروات، عوض .م، 38 سنة، سائق، وإسلام.ح ، 21 سنة، فني تركيب كاميرات، وعبدالمحسن .ع، 19 سنة، دبلوم صنايع، ومدحت .أ، 20سنة، دبلوم صنايع، وأحمد .ن، 48 سنة، بائع فاكهة، وإبراهيم .س، 40 سنة، فلاح، وحكمت.م، 45 سنة، ربة منزل، والسيد .س، 38 سنة، فلاح، وفتحية .ع،42 سنة، ربة منزل، عبده.س، 35 سنة، سائق، ومحمد .م، 40 سنة، نجار مسلح، رامي .م، 32 سنة، قهوجي، ومحمد.ف، 33 سنة، مبيض محارة، وإبراهيم .س، 25سنة، مبيض محارة، والسيد .ح، 45 سنة، سائق، للمحاكمة بعد اتهامهم بتكوين تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص جعل السلم العام في خطر بغرض منع دفن جثمان سونيا عبدالعظيم ، وارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات الخاصة والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف حال حمل بعضهم حجارة مما تستخدم في الإعتداء على الأشخاص وامرهم رجال السلطة بالتفرق فرفضوا الانصياع فضلا عن استخدام مكبرات الصوت بالمساجد للحث على التجمهر.

وأمر المحامي العام بقيد الأوراق برقم جناية أمن دولة طوارئ، وإحالة القضية إلى محكمة أمن الدولة طوارئ بالمنصورة وفقا للقانون رقم 162 لسنة 1985 وقرار رئيس الجمهورية رقم 168 لسنة 2020 بأن إعلان حالة الطوارئ وقرار رئس مجلس الوزراء رقم 941 لسنة 2020 والمادة 214 من قانون الإجراءات الجنائية.

وكانت تحقيقات النيابة العامة التى أجراها المستشار محمد حفني، رئيس النيابة الكلية لجنوب المنصورة، أثبتت أن المتهمين استعرضوا القوة ولوحوا بالعنف واستخدموهما ضد المجني عليهم أحمد محمد مصطفى السعيد الهنداوي، ومحمد مصطفى السعيد الهنداوي، وعمر صابر موسي زاهر، بقصد ترويعهم وإلحاق الأذى المادي والمعنوي بهم وفرض السطوة عليهم بأن تجمهروا في مسيرات لقطع الطريق المؤدي إلى المقابر، واضرموا النيران بأكوام من القشش وإطارات السيارات بالطريق العام، مما ترتب عليه تعريض حياة المجني عليهم وسلامتهم وأموالهم للخطر وتكدير الأمن والسلم العام.

وتوصلت تحقيقات النيابة الكلية إلى أن المتهمين استعملوا القوة والعنف مع موظفين عمومين وهم الضابط نصر الدين عطية عبدالقادر نجم، أحمد إبراهيم الزميتي، والقوة المرافقة لهما وكذلك اسامة ثروت الدسوقي، أخصائي الطب الوقائي، وايهاب ابو شبانة أحمد محمد، مسعف، بغرض منعهم من أعمال وظيفتهم وهو تأمين ودفن جثمان المتوفاه واعتراض طرقهم بإضرام النيران بأكوام من القش وإطارات السيارات بالطريق العام لمنعهم من أداء عملهم، وإطلاق هتافات بقصد إثارة الفتن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق