حوادث

ذبح سائق في العقد الثاني من العمر والاستيلاء علي دراجته البخارية ببلبيس

كتبت:آلاء إبراهيم

القي ضباط مباحث ثان السلام  القبض على تشكيل عصابي تخصص في سرقة الدراجات البخارية بالإكراه، وقتلهم أحد الأشخاص، وإلقاء جثته في طريق بلبيس الصحراوي.

تلقى قسم شرطة السلام ثان بلاغا بالعثور على جثة مجهولة الهوية ملقاة في شارع اللاسلكي أمام مساكن الملاحة الجوية،طريق بلبيس الصحراوي.

والتحري والفحص، تبين أن الجثة لشاب في العقد الثاني من العمر يرتدي ملابسة كاملة، وبه جرح قطعي في الرقبة، وآخر بالرأس من الخلف وجرح نافذ بالصدر وكدمات وسحجات متفرقة بالجسم، تم التحفظ عليه و نقله لمشرحة النيابة.

فيما حضرت للقسم  ربة منزل وتدعو  “رضا ح م” 38 سنة، وتعرفت على الجثة، مشيرة إلى أنه يدعى «حسين م ح» 16سنة، يعمل لديها كسائق  بالاجر على الدراجة البخارية «التوك توك» وأضافت بعدم عثورها على الدراجة البخارية التي كانت بحوزته للعمل عليها.

وعقب تقنين الإجراءات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة كل من «ناصر . ر. ا »، 19سنه عاطل، «يوسف ط أ» 22 سنه، عاطل، «رشا ا ع» 23 سنة، كوافيرة.

وبإعداد الأكمنة اللازمة بأماكن ترددهم أسفرت إحداها عن ضبطهم وبحوزة المتهم الأول “ناصر” هاتف محمول ماركة نوكيا الخاص بالمجني عليه، وبمواجهتهم بما ورد من معلومات وما أسفرت عنه التحريات اعترفوا بارتكابهم الواقعه.

وأقر المتهم الأول بالقضية”ناصر” بأنهم فعلوا ذلك  لمرورهم بضائقة مالية هذه الفترة فاتفقوا فيما بينهم على سرقة إحدى الدراجات البخارية “توك توك” كرها عن قائدها والتصرف فيها بالبيع ، وفى سبيل ذلك استقلوا الدراجة صحبة المجني عليه بدعوى توصيلهم لطريق بلبيس الجديد.

مضيفا أنه فور وصولهم لمكان الواقعة قاموا بإلقاء «الشطة» على وجه المجني عليه، إلا انه قاومهم فتعدى عليه الثاني بالضرب باستخدام أسلحة بيضاء “2 مطواة ” كانت بحوزتهما محدثان ما به من إصابات والتي أودت بحياته ، واستولوا على الدراجة البخارية وهاتفه المحمول ولاذوا بالفرار .

وبمواجهة المتهمان الثاني والثالثة بما أسفرت عنه التحقيقات مع المتهم الأول أيداها، واقروا بتخلصهما من الأسلحة البيضاء المستخدمة في الواقعة بإلقائها بالطريق العام، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، واخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيقات،جاري إنهاء الإجراءات اللازمة بالجثة لتسليمها لذويه.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *