مقالات واراء

الشريف غانم يكتب…..ما هذا الدين ؟!


إنه دين الرحمة ،دين السلام ،ديننا الإسلامي العظيم التي تصل رحمته للحيوان فكيف بالإنسان الذي كرمه الله سبحانه وتعالي وأنعم عليه بنعمة العقل
رأيت موقفا رائعا اليوم:
قطة تستظل بحائط من شدة الحرارة اليوم تمام الثانية ظهرا وقد تجاوزت درجة الحرارة الخمسة والأربعين ،فنزلت السيدة من سيارتها وأحضرت للقطة طعاما وشرابا ،رجعت بالذاكرة عدة سنوات عندما تشاجرت مع بعض الفلبينين أو الصينين أو من علي شاكلتهم وهم يحاولون اصطياد قطة لذبحها ،
هم يحاولون تشويه الإسلام بوصفه دين الإرهاب ،كيف ورحمته وصلت للحيوان بل عند ذبح الحيوان الحلال ذبحه يسن أن تحد الشفرة وأن لا يري الحيوان السكين ،كيف يوصف دين مثل هذا بالإرهاب ،
رسولنا وصف بالرحمة
فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
رسولنا بعدما تعرض للأذي من أهل الطائف وبعد دعائه
اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي. ….نزل عليه جبريل قائلا له :
الله يقرئك السلام ويقول لك لو شئت أن أطبق عليهم الأخشبين لفعلت فقال صلي الله عليه وسلم لا لعل الله يخرج من أصلابهم من يوحد الله
فقال جبريل
صدق من سماك بالرؤوف الرحيم
ارفع رأسك أنت مسلم

الشريف غانم ..مدير مدارس عالمية
رقم الواتس للتواصل وعرض اعلاناتكم على المنصورة توداى
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق